أخبار

مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي يجدد رفض افريقيا لمحاولة المغرب فرض احتلاله للصحراء الغربية بالقوة

جدد البيان الصادر عن القمة الأخيرة لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي حول الصحراء الغربية رفض افريقيا لمحاولة المغرب فرض احتلاله للإقليم بالقوة.

فبعد التذكير بالدور التاريخي لمنظمة الوحدة الأفريقيةـالاتحاد الأفريقي كضامن لخطة التسوية للنزاع في الصحراء الغربية التي وقعها الطرفان عام 1991، والتي أدت إلى نشر بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) للإشراف على وقف إطلاق النار وتنظيم استفتاء تقرير مصير شعب الصحراء الغربية”، مجل السلم و الأمن شدد على “ضرورة قيام الاتحاد الأفريقي بلعب دوره في إيجاد حل عادل ودائم للنزاع في الصحراء الغربية، والعمل على دعم الجهود التي تقودها الأمم المتحدة”.

في نفس الإطار، المنظمة القارية ركزت “على الحاجة الملحة لإعطاء دفعة جديدة للجهود الرامية إلى تيسير التوصل إلى حل نهائي للنزاع بما يتوافق مع الأحكام ذات الصلة من القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي، ولا سيما المادة 4 (هـ) المتعلقة بالتسوية السلمية للنزاعات بين الدول الأعضاء، والمادة 4 (و) المتعلقة بحظر استخدام القوة أو التهديد باستخدامها بين الدول الأعضاء في الاتحاد”.

اضافة الى ذلك، مجلس السلم والأمن قرر “أن تقوم ترويكا الاتحاد الأفريقي على وجه السرعة بتنشيط اتصالاتها مع المغرب والجمهورية الصحراوية بهدف التوصل إلى حل دائم للازمة”، و “أن يضطلع مجلس السلم والأمن بمهمته بشأن النزاع في الصحراء الغربية، وفقا للأحكام ذات الصلة من البروتوكول ومقررات قمة الاتحاد ذات الصلة، من خلال دراسة الوضع في الصحراء الغربية على مستوى رؤساء الدول والحكومات، كلما اقتضت الضرورة وحسب الاستطاعة، بما في ذلك تلقي إحاطات من ترويكا الاتحاد”.

كذلك، المنظمة القارية دعت “المبعوث الخاص للاتحاد الأفريقي إلى الصحراء الغربية أن يستأنف وعلى وجه السرعة اتصالاته مع طرفي النزاع، دعما للجهود التي تقودها الأمم المتحدة بهدف إيجاد حل دائم في الصحراء الغربية، ويطلب من جميع الأطراف المعنية التعاون بشكل كامل في هذا الصدد؛ كما يطلب من رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي تقديم الدعم اللازم للمبعوث الخاص للاتحاد الأفريقي إلى الصحراء الغربية”

من جهة ثانية، مجلس السلم والأمن طلب من “مفوضية الاتحاد الأفريقي اتخاذ الخطوات اللازمة لإعادة فتح مكتب الاتحاد الأفريقي في العيون، بالصحراء الغربية، على وجه السرعة، من أجل تمكين الاتحاد الأفريقي من إعادة إحياء دوره في البحث عن حل سياسي لهذا الصراع طويل الأمد”، و ”أن يقوم مجلس السلم والامن بزيارة ميدانية بأسرع ما يمكن للحصول على معلومات مباشرة عن الوضع”.

Spread the love