تحليل

سكاي نيوز تفضح هستيريا وزير الخارجية المغربي ونظامه التوسعي !

ظهر وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة في وضع هستيري جد حرج، خلال نزوله ضيفا على قناة سكاي نيوز ضمن البرنامج الذي تعده الصحفية جيزال خوري (ضيف جزيل)، خاصة في الشق المتعلق بقضية الصحراء الغربية والعلاقات الثنائية بين المغرب والجزائر.

فبعد أن وجهت له الصحفية سؤالًا حول قضية الصحراء الغربية قائلة: “أنتم لا تحبون أن نتحدث عن قضية الصحراء الغربية والعلاقات مع الجزائر” انفجر وزير خارجية النظام المخزني “في ضحكة هستيرية” بطريقة تنم عن النرفزة والتشنج، وعن الحالة الهستيرية التي يتواجد بها ناصر بوريطة ونظامه التوسعي.

طريقة طرح السؤال بحد ذاتها تشير بوضوح إلى أن النظام المخزني ومسؤولوه وفي إطار التعتيم الإعلامي الممنهج على القضية الصحراوية عبر شراء الذمم والرشوة، يطالبون خلال اللقاءات مع القنوات العربية والعالمية عدم التطرق لقضية الصحراء الغربية، أو عدم نشر أي معلومات عن مختلف جوانب النزاع، لتمكين الرأي العام العربي والدولي من فهم النزاع.

وردا على سؤال حول اتهامات الرباط بشأن مزاعم تسليح إيران لجبهة البوليساريو التي لا أساس لها من الصحة، وتعتبر مجرد مناورة مكشوفة سعى وزير الخارجية المغربي إلى التهرب وتفادي الموضوع، مؤكدا أن “المشكلة مستمرة وبالتالي فإن العلاقات الدبلوماسية مع طهران ستبقى مقطوعة”.

أما بالنسبة للعلاقات الثنائية مع الجزائر وكعادته استخدم ناصر بوريطة أسلوب المراوغة، مؤكدا أن المغرب “يحافظ على علاقات ممتازة مع جيرانه في الشمال والجنوب” معربًا عن أسفه بعبارات مترددة على أنهم ليسوا على نفس المستوى من العلاقات مع الجزائر، ما قصده وزير الخارجية المغربي باختصار، هو أن الجزائر هي التي “لا تظهر حسن الجوار” لأن محمد السادس “يمد يده إلى الجزائر في كل خطاباته”.

لقاء وزير الخارجية المغربي مع سكاي نيوز، يأتي في خضم النكسات الدبلوماسية التي يتعرض لها النظام المغربي خاصة على مستوى الاتحاد الأفريقي الذي رفض ترشح أربع مغاربة لمناصب عليا في مفوضية المنظمة القارية.

Spread the love

Dejar comentario