أخبار

بعد بريتوريا وماسيرو رئيس الدبلوماسية الجزائرية يصل إلى لواندا

يواصل رئيس الدبلوماسية الجزائرية السيد صبري بوقادوم جولته الرسمية الناجحة إلى قلاع التحرر والدول الشقيقة في القارة الأفريقية، فبعد بريتوريا وماسيرو وصل وزير الخارجية مساء اليوم إلى العاصمة الأنغولية لواندا.

وأكد مراقبون للبورتال ديبلوماتيك، أن جولة وزير الخارجية الجزائري الأفريقية، تعد مؤشرا جديدا لعودة الدبلوماسية الجزائرية لتبوء مكانتها الطبيعية والريادية في القارة كقوة إقليمية وقارية ودولية لا يمكن تجاوزها.

“حيث عملت الجزائر ولا زالت على دعم مبدأ التسوية السلمية للنزاعات الدولية، خاصة فيما يتعلق بالنزاعات في القارة الأفريقية، وعلى مساندة حركات التحرر وحق الشعوب الأفريقية في تقرير مصيرها ومناهضة الاستعمار.”

وأشار الخبراء إلى أن “الجزائر أسست دبلوماسيتها على مجموعة من المبادئ التي أقرها القانون الدولي وكذلك احتراما لميثاق الأمم المتحدة، والتزمت بالحياد، عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، والحث على التعاون بين دول الجوار، بل سعت من خلال دبلوماسيتها الى انشاء وبعث الآليات المؤسساتية الأفريقية لتسوية النزاعات الأفريقية واحلال السلم والأمن في القارة الإفريقية.”

للإشارة أكدت مصادر دبلوماسية للبورتال ديبلوماتيك أن وزير الخارجية الجزائري سيجري عديد اللقاءات مع كبار المسؤوليين في هذه الدولة الصديقة، وفي مقدمتهم نظيره أنطونيو تيتي.

إعداد البورتال ديبلوماتيك

Spread the love