أخبار الرئيسية تحليل

انتكاسة جديدة | النظام المغربي على حافة الانهيار


الحومة المغربية رفقة الملك المغربي

يبدو أن سلسلة الانتكاسات الدبلوماسية والمالية والاجتماعية التي يعاني منها المغرب بسبب تداعيات وباء كورونا لا حدود لها ومتواصلة، ما جعل الخبراء والمحللين يأكدون أن النظام المغربي يعيش فترات صعبة قد تعجل بانهياره قريبا.

حيث قدم صندوق النقد العربي في أبوظبي قرضا للمغرب بقيمة تناهز 211 مليون دولار لمواجهة تحديات احتواء الآثار السلبية لتفشي فيروس كورونا المستجد.

وذكرت المؤسسة المالية العربية، في بيان الجمعة 5 يونيو 2020، أن الصندوق “قدم قرضا جديدا للمملكة المغربية، في إطار تسهيل التصحيح الهيكلي، بمبلغ 51.406 مليون دينار عربي حسابي، ما يعادل حوالي 211 مليون دولار أمريكي، لمواجهة التحديات الراهنة ودعم برنامج الإصلاح في قطاع مالية الحكومة”.

وأضاف البيان أن التوقيع على اتفاقية القرض تم مؤخرا من طرف محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد و المالية وإصلاح الإدارة، وعبد الرحمن بن عبدالله الحميدي، المدير العام رئيس مجلس إدارة الصندوق.

وذكر المصدر ذاته بأن الصندوق سبق أن قدم مؤخرا قرضا تلقائيا للمغرب بقيمة تناهز 127 مليون دولار، بهدف دعم الوضع المالي للمملكة وتلبية الاحتياجات الطارئة.

وأكد أن الصندوق يهتم بتقديم الدعم المالي والفني لدوله الأعضاء في هذه الفترة بوجه خاص في ضوء التطورات الحاصلة بسبب فيروس كوفيد-19، وما يترتب عنه من تداعيات على الأصعدة الاقتصادية والمالية في جوانبها المختلفة.

وقال مساعدة الصندوق في هذا الصدد تأتي لدعم جهود الدول الأعضاء الإصلاحية وإجراءاتها المتخذة لتحفيز الاقتصاد وتوفير السيولة بهدف احتواء الآثار السلبية لتفشي الفيروس.

حصيلة أربعة عقود من هذه السياسات المستندة إلى المديونية والمفروضة من جانب مؤسسات مالية دولية كانت كارثية، نتج عنها: ثراء فاحش لأقلية من العائلات المعروفة تاريخياً باستحواذها على الثروات، ودخول عدد منها إلى نادي أثرياء العالم، ارتفاع في الفوارق الاجتماعية والمجالية وضعف الدخل الفردي السنوي لغالبية الشرائح العمالية والشعبية.

الخبير الاقتصادي المغربي نجيب أقصبي
إندبندنت عربي

وكان المغرب قد حصل على قرض من صندوق النقد العربي تبلغ قيمته 30.844 مليون دينار عربي حسابي، ما يعادل حوالي 127 مليون دولار أمريكي شهر ماي الفارط.

كما وافق بنك التنمية الأفريقي في أبيدجان الأسبوع الفارط، على طلب قدمه المغرب لقرض مبلغ تقدر قيمته بــــ 264 مليون يورو.

الغريب في الأمر هو مصادقة الحكومة المغربية رسميا في وقت سابق، على مرسوم لإقتراض حوالي 200 مليون يورو من البنك الفرنسي (BNP PARIBAS)، لشراء منظمومة صواريخ أرض جو من فرنسا.

وتشير دراسات من بينها دراسة أعدها قسم الأبحاث التابع لهيئة تحرير البورتال ديبلوماتيك، إلى أن ديون المغرب من البنك الدولي، صندوق النقد، بنك التنمية الأفريقي، صندوق التنمية العربي، ودول أجنبية، تجاوزت قيمتها 160 مليار دولار، هذه الديون وسياسة الترقيع ستكون لها حتما نتائج كارثية على المغرب، وستؤدي إلى انهيار النظام المغربي عاجلا أم آجلا.

Spread the love

2 تعليقان

  • بسم الله الرحمن الرحيم الحق يعلى مهما كثر الباطل المملكة المغربية اعتادت على ترويج الكذب و الكذب لا يدوم لانه منافسه الحق والحق هو الله والله يمهل ولا يهمل الى متى ومهم يكذب على شعبهم