السعودية والجزائر تطابق في وجهات النظر حول الأزمات والتحديات الأمنية بالمنطقة

أكد وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، في تصريح لوسائل الإعلام عقب استقباله من قبل رئيس الجمهورية الجزائرية السيد عبد المجيد تبون، أن السعودية والجزائر تتطابق وجهات نظرهما حول الأزمات والتحديات الأمنية بالمنطقة.

و شدد وزير الخارجية السعودي على “أهمية ومحورية دور دول الجوار في الوصول الى حل ينهي الصراع في ليبيا ويحمي هذا البلد الشقيق من الارهاب والتدخلات الخارجية”، مضيفا بالقول : “نحن ملتزمون بالتنسيق مع الجزائر وسوف نسعى بجهودنا المشتركة مع دول الجوار كافة للوصول الى تسوية تحمي هذا البلد وتعيد له استقراره”.

يعود تاريخ العلاقات التاريخية التي تربط بين السعودية والجزائر إلى حقبة الثورة الجزائرية وتحديدا سنة 1955 أي شهرين بعد اندلاع ثورة نوفمبر المسلحة ضد الاستعمار الفرنسي في 01 نوفمبر 1954، حيث قامت السعودية بتدويل القضية الجزائرية وإدخالها إلى أروقة الأمم المتحدة.

أول زيارة رسمية لملك السعودية فيصل بن عبد العزيز آل سعود للجزائر كانت في سنة 1970، في فترة الرئيس الجزائري آنذاك الراحل هواري بومدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *