أخبار

وزير الدفاع الصحراوي الأسبق: نحن دعاة تحرير والنظام المغربي لا يفهم إلا لغة السلاح والحرب

أكد وزير الدفاع السابق قائد لواء الاحتياط السيد محمد لمين ولد البوهالي في لقاء حصري مع « رصد 24 » أن « النظام المغربي لا يفهم إلا لغة السلاح، والشعب الصحراوي يخوض كفاحا ولا يوجد خيار أمامه سوى حمل السلاح والقتال حتى النهاية ».

لا يوجد خيار لدى الشعب الصحراوي غير الكفاح المسلح والقتال

في هذا الإطار أكد عضو الأمانة الوطنية محمد لمين ولد البوهالي أنه « لا يوجد خيار آخر لدى الشعب الصحراوي غير الكفاح المسلح والقتال، الذي فرض نفسه في الماضي كما يفرض نفسه بأكثر قوة في الوقت الراهن ».

وأضاف « هناك خيار واحد أمام الشعب الصحراوي وهو حمل السلاح ومواجهة الاحتلال المغربي بقوة حتى يعود إلى جادة الصواب » مؤكدا أنه « وبدون حرب ضروس لا يمكن أن يسترد الشعب الصحراوي حقوقه من الاحتلال المغربي ويحرر أرضه بشكل كامل».

لسنا دعاة حرب لكن نحن دعاة تحرير

في هذا السياق قال قائد لواء الاحتياط السيد محمد لمين البوهالي « نحن لسنا دعاة حرب لكن دعاة تحرير وقد يتطلب ذلك الحرب كما قد يتطلب القتال أيضا، لأننا نبحث عن الاستقلال والمحتل المغربي لا يفهم سوى لغة القوة ولغة الحرب ».

وأضاف « فخلال 18 سنة الماضية من الحرب مع الاحتلال المغربي، كانت ممتاز جزا من ناحية الغنائم الأسرى والخسائر والقدرات والسيطرة على قوات العدو وتميزت، كذلك بقدرات المقاتل الصحراوي العالية ».

السلم المغشوش وتخاذل الأمم المتحدة

في هذا الصدد أكد وزير الدفاع السابق محمد لمين ولد البوهالي أنه فيما بعد « دخلنا في مرحلة في مرحلة لا سلم لا حرب غير مفيدة وبدون فائدة على الشعب الصحراوي لم تطمئن الصحراويين بالحصول على حقهم ولا المقاتل بالاستغناء عن القتال ووقف إطلاق النار بصفة نهائية ».

وقال أيضا أن « الاحتلال المغربي التوسعي ماكر وخادع وقوله لا يعتد به وفعله سيئه للغاية، وتاريخيا لطالما قام بمحاولات توسعية لاحتلال أجزاء واسعة من الصحراء الغربية والمنطقة ».

وأشار في معرض حديثه أن المغرب كان يسعى دائما إلى « إبادة الشعب الصحراوي وتقتيله، إضافة إلى محاولات إخفاء الحرب، لكن بسبب الخسائر والأسرى والقتلى والجرحى في الميدان لم يتمكن من ذلك ».

معنويات المقاتل الصحراوي تفوق بكثير الجندي المغربي

وشدد قائد لواء الاحتياط أن « اندفاع ومعنويات المقاتل الصحراوي هي التي صنعت الفارق، فالجندي المغربي يساق إلى أراضي الغير وهو لا يدري إلى أين ذاهب ».

وشدد قائد لواء الاحتياط في هذا الصدد أنه « يجب الدخول في الحرب بدون هوادة ورفع وتيرتها، ضد الاحتلال المغربي الظالم الذي يتحالف مع الظالمين ولا يفهم سوى بالقوة وتكون هذه القوة أقوى من ظلم الظالم »، وكشف في الختام أن « الحرب ستأخذ منحى آخر خلال الأيام القادمة ».

لمتابعة اللقاء كاملا من المصدر الرجاء النقر على الرابط

Spread the love