أخبار

في تطور جديد موريتانيا الرسمية منزعجة من تواجد القوات المغربية بالمنطقة منزوعة السلاح وبناء جدار جديد

أفادت مصادر رسمية رفيعة المستوى لموقع زهرة شنقيط، أن موريتانيا تتحفظ بشكل تام على تواجد القوات المسلحة المغربية بالمنطقة العازلة منزوعة السلاح قرب الحدود الموريتانية، وبناء جدار مغربي جديد.


وأكد ذات المصدر أن موريتانيا منزعجة على الإجراء المغربى الأخير، وعلى تمركز قوات مغربية قرب مكان مرابطة قوات الجيش فى لگويرة، بعدما ظلت المنطقة منطقة منزوعة السلاح منذ عقود.


وأضاف نفس المصدر أن موقف موريتانيا يأتي غداة قيام مدير الأمن الموريتاني الفريق مسغارو ولد سيدى بزيارة لمنطقة الكركرات بعد الهجوم الأخير الذى تعرضت له، وإنه أطلع بشكل مباشر على الواقع على الأرض والإجراءات المتخذة من طرف واحد، بعد أزمة الثغرة الأخيرة”.


المدير العام للأمن الفريق مسغارو ولد سيدي، قام خلال زيارته بمعاينة الجدار الرملى الذى بنته القوات المغربية، والذى اقترب من الحدود الموريتانية بشكل غير مسبوق بتاريخ الصراع الدائر.


كما وقف مدير الأمن الموريتاني على جاهزية الأمن بالمنطقة فى ظل أجواء الحرب الحالية، بين طرفي النزاع عقب الخرق المغربي السافر لاتفاق وقف إطلاق النار بعد اعتدائه على مدنين صحراويين بمنطقة الگرگرات.

المغرب يهدد الأمن القومي الموريتاني

أكد الخبير الموريتاني المختص في الشؤون المغاربية والأفريقية، إسماعيل يعقوب ولد الشيخ سيديا، أن ما يقوم به المغرب في الگرگرات تهديد للأمن القومي الموريتاني.


في ذات السياق أكد الخبير من موريتانيا أن “الموقف الموريتاني الرسمي مما يدور في الحدود الشمالية (الگرگرات) إذا لم يأخذ بالحسبان المتغيرات على الأرض بحزم و شفافية وصرامة فنحن أمام تهديد للأمن القومي الموريتاني”.


وكشف الخبير الموريتاني أن ثغرة الگرگرات “قتلت مينائي نواكشوط و نواذيبو بشكر أو باخر. ووأدت منطقة شمامة و أصابت الزراعة الموريتانية الناشئة في مقتل”.


وأوضح أن “أربع أخماس الشاحنات المغربية التي تمر عبر الگرگرات متوجهة لدول الجوار الموريتاني و ليست متوجهة لموريتانيا؛ مما يعني أننا كبلد لسنا معنيين بالمعبر بشكل مباشر”.


وخلص أن أزمة الگرگرات تكررت، وتبقي الباب مفتوحا على عاصفتين تعنيان موريتانيا بشكل مباشر هما:
١- انطلاق الحرب الثانية ثنائية الأطراف على الصحراء الغربية بين المغرب وجبهة البوليساريو.
٢- احتلال المغرب لجزء ما بعد الجدار السادس؛ حتى تكون منطقة لكويرة تحت اليد في أي لحظة.


بدوره الخبير الإسباني وأستاذ العلاقات الدولية والمحلل في معهد كومبلوتنسي للدراسات الدولية إيزياس بارينادا، كشف في مقابلة أجرتها معه التلفزيون العام الإسباني 24H، أن المغرب خرق اتفاق وقف إطلاق النار لاحتلال منطقة الگرگرات وشبه جزيرة لگويرة.


في ذات السياق قال الخبير “من الواضح أن المغرب الذي انتهج مؤخرًا سياسة تركز على أفريقيا، يريد السيطرة على هذا الشريط الحدودي بين الجدار العسكري والحدود مع موريتانيا وكذلك شبه جزيرة (Capo Blanco) حيث توجد مدينة لگويرة ، كشكل من أشكال التأكيد على سيطرته الفعالة على الإقليم”.


واعتبر المحلل الاستراتيجي في معهد كومبلوتنس للدراسات الدولية أن “ما قام به المغرب هو خرق صارخ لاتفاق وقف إطلاق النار، ويهدف لاستعادة السيطرة على قطاع استراتيجي، الذي يعتبر السبيل الوحيد للاتصال البري بين المناطق المحتلة وموريتانيا”.

Spread the love