أخبار

رئيس لجنة الدفاع بالكونغرس جيمس إينهوف: المغرب خرق اتفاق وقف إطلاق النار بفتحه ثغرة غير شرعية بمنطقة الگرگرات

أكد رئيس لجنة الدفاع والأمن بمجلس الشيوخ الأمريكي (الكونغرس) السيناتور جيمس إينهوف، في إحاطة عن تطورات الوضع الميداني بالصحراء الغربية حصل البورتال ديبلوماتيك على نسخة منها أن “المغرب خرق اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين طرفي النزاع، بفتحه ثغرة غير شرعية بمنطقة الگرگرات”.

في ذات السياق أكد جيمس إينهوف أن “المغرب يحاول دائما استغلال هذه الثغرة غير الشرعية لتمرير السلع في خرق واضح لاتفاق وقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة، التي لا ينحصر دورها في الحفاظ على وقف إطلاق النار بين الجانبين فقط، بل لتنظيم استفتاء لتقرير المصير”.

وأشار السيناتور الأمريكي عن ولاية أوكلاهوما جيمس إينهوف في مداخلته، إلى “الاحتجاجات السلمية التي تنظمها فعاليات المجتمع المدني الصحراوي بمنطقة الگرگرات بأقصى جنوب الصحراء الغربية في الحدود مع موريتانيا والتي لا تقع تحت سيادة المغرب”.

مؤكدًا أن “هذا الاستغلال الغير شرعي الذي يقوم به المغرب للإقليم هو الذي دفع بالصحراويين للاحتجاج السلمي، وبدلا من أن يعترف المغرب بحقهم في التظاهر السلمي قام بحشد قواته العسكرية لقمع هذه الاحتجاجات المشروعة.

وكشف أنه في الأيام القليلة الماضية “تمت ملاحظة تحركات عسكرية وقدوم حوالي 200 جندي مغربي بالتجاه منطقة الگرگرات في خطوة تصعيدية مقلقة”.

وأضاف “نحن قلقون لمجموعة من الأسباب أولها أن هذه الخطوة التصعيدية التي يقوم المغرب تهدف إلى ضم المزيد من أراضي وثروات الإقليم”.

وتساءل رئيس لجنة الدفاع والأمن بالكونغرس السيناتور جيمس إينهوف “عن دور الأمم المتحدة وغيابها وصمتها لأمد طويل عن انتهاكات المغرب وخرقه للاتفاقيات الموقعة بين الطرفين”.

وأوضح السيناتور الأمريكي أن “المغرب يحاول استنزاف ثروات الإقليم الطبيعية وبيع معادنه وثروته المنجمية كالفوسفات، ويقوم بنهب الثروة السمكية، ويستخدم عائدات هذه السرقات التي تقدر بملايين الدولارات لشراء مجموعات الضغط واللوبيات في واشنطن، من أجل تشويه صورة كفاح الشعب الصحراوي”.

وشدد السيناتور على أن “التصعيد الذي يقوم به المغرب قد يجعل الأمور تعود إلى المربع الأول، ويفتح المواجهة على مصراعيها في المنطقة”.

وأضاف “منظمة الاتحاد الأفريقي بعضوية 55 بلدًا، تدعم مطالب الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال، وكذلك الشعوب الأوروبية، ومحكمة العدل الأوروبية أكدت أن لا سيادة للمغرب على الصحراء الغربية، ولا يمكن للاتحاد الأوروبي إبرام أي اتفاق تجاري مع المغرب يشمل الصحراء الغربية”.

وطالب السيناتور الأمريكي جيمس إينهوف من الأمم المتحدة بضرورة إرسال فريق تقني إلى منطقة الگرگرات، للتأكد والوقوف على أن المغرب انتهك اتفاق وقف إطلاق النار بين طرفي النزاع الموقع في 1991 بفتحه ثغرة غير شرعية بالجدار العسكري، على الرغم من أننا متأكدون جميعًا من الخرق المغربي الصارخ للاتفاق.

وخلص السيد جيمس إينهوف إلى أن “الوقت قد حان لأن نقوم بالضغط على المغرب، والقيام بخطوات عملية من أجل تنظيم استفتاء لتقرير المصير فورًا ودون تأجيل”.

للإشارة قدم رئيس لجنة الدفاع والأمن بالكونغرس الأمريكي إحاطة عن مسار القضية الصحراوية بمختلف جوانبها ووضعية الشعب الصحراوي الذي ينتظر تقرير مصيره وتصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في أفريقيا، طبقا لقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة.

بدوره رئيس لجنة الدفاع والأمن بالمكتب الدائم للأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو ووزير الأمن و التوثيق الصحراوي، السيد عبد الله لحبيب، كان قد أكد يوم أمس أن تخطي قوات الاحتلال المغربي لجدار الذل والعار يعني العودة إلى الحرب، واقبار اتفاق وقف اطلاق النار.

وشدد على أن “التصعيد العسكري الخطير للاحتلال المغربي, بالقرب من الثغرة غير القانونية بالكركرات يهدد المنطقة بالانفجار في اي لحظة, وأن تخطي القوات المغربية لجدار الرملي يعني العودة الى الحرب”.

البورتال ديبلوماتيك

Spread the love