أخبار

جان بيار لاكروا: قلقون من تجدد المواجهات العسكرية وعلى طرفي النزاع المغرب وجبهة البوليساريو الجلوس على طاولة المفاوضات

أعرب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام، جان بيير لاكروا، عن « قلقه الشديد إزاء تصاعد حدة التوتر وتجدد المواجهات العسكرية في الصحراء الغربية مؤخرا »، وذلك بعد نسف المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار بمنطقة الگرگرات 13 نوفمبر 2020، بإخراج جنوده خارج الجدار العسكري والاعتداء على متظاهرين مدنين صحراويين بالمنطقة.

وطالب رئيس عمليات حفظ السلام، الفرنسي جان بيير لاكروا، خلال نزوله ضيفا على راديو فرنسا الدولي « RFI » من « طرفي النزاع المغرب وجبهة البوليساريو ضرورة الجلوس على طاولة المفاوضات، واستئناف مسار التسوية من أجل التوصل إلى حل ».

وقال جان بيير لاكروا « الآن لا يوجد مبعوث أممي لتسهيل المحادثات بين طرفي النزاع، ولذلك أولا يجب تعيين مبعوث أممي لهذا الغرض، ثم فيما بعد استئناف عملية التسوية ».

واعتبر المسؤول الأممي أن « تصاعد حدة التوتر في الميدان، قد يعرقل مسار التسوية الذي تشرف عليه الأمم المتحدة، ويشكل خطرا على أفراد بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) وكذلك المدنين».

وفِي معرض رده على سؤال حول توسيع صلاحيات المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان والتقرير عنها في الصحراء الغربية، قال جان بيير لاكروا: « يجب التأكيد وبقوة على أن مبدأ احترام حقوق الإنسان يعتبر أساسيًا في مهام عمليات حفظ السلام، لكن تضمين مراقبة حقوق الإنسان في مهام بعثة المينورسو يعود إلى مجلس الأمن الدولي ».

Spread the love