المغرب يمدد حالة الطوارئ الى غاية العاشر من اكتوبر

بسبب تدهور الوضع الوبائي في البلاد، قررت الحكومة المغربية تمديد حالة الطوارئ الصحية حتى 10 أكتوبر.

قرار تمديد حالة الطوارئ اعلنه رئيس الوزراء نفسه سعد الدين العثماني بعد اجتماع لمجلس وزرائه.

منذ صدور المرسوم الأول لحالة الطوارئ الصحية من قبل السلطات المغربية في 19 مارس ، مددت الحكومة الإجراء أكثر من خمس مرات.

في هذا الإطار، خططت السلطة التنفيذية المغربية للعودة إلى طبيعتها في 10 سبتمبر للسماح بإعادة بعث النشاط الاقتصادي الذي توقف بسبب الظرف العام الصعب الذي تمر به البلاد.

من ناحية أخرى، بالاضافة الى مدينة طنجة، قررت الحكومة المغربية حجر عاصمتها الاقتصادية، الدار البيضاء.

في الأخير، توقعت العديد من المنظمات الاقتصادية الدولية ووكالات التصنيف حدوث تباطؤ اقتصادي غير مسبوق في البلد المغاربي.

بسبب توقف الحركة والعمليات الاقتصادية، شهدت عدة مدن مغربية أعمال شغب ومظاهرات تطالب بفتح البلاد.