أخبار

المخابرات الخارجية المغربية تحصد الفشل في الاتحاد الأفريقي

منيت المخابرات الخارجية المغربية (لادجيد) بهزيمة مذلة على مستوى الاتحاد الأفريقي، بعد فشل أربع مرشحين مغاربة لاعتلاء مناصب عليا في مفوضية وأجهزة التنفيذية للمنظمة القارية.

وكشف موقع “أفريكا أنتيلجنس” المقرب من دوائر المخابرات الفرنسية أن الهزيمة المذلة التي مني بها المغرب، لم تكن بسبب وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ولكن بسبب ياسين المنصوري رئيس المديرية العامة للدراسات والتوثيق (DGED) جهاز المخابرات الخارجية، الذي نسق الهجوم المغربي.

وأشار ذات المصدر إلى أن المغرب كان مجبرا على تقديم ملفات مرشحيه إلى عميد ممثلي منطقة شمال أفريقيا داخل الاتحاد الأفريقي مندوب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية السيد لمن أبا علي، الذي كان مسؤولاً في 3 سبتمبر / أيلول عن إحالة ملفات المترشحين عن المنطقة إلى مكتب المستشار القانوني للاتحاد الأفريقي.

لكن الرباط مازالت تناور لتمرير مرشحها لمنصب المفوض المكلف بالزراعة والتنمية الريفية، محمد صديقي الذي لا يزال في المنافسة، حتى لو كانت فرصته ضئيلة للغاية في الفوز على منافسه المفوض المنتهية ولايته الأنغولي جوزيفا ليونيل كوريا ساكو.

وتعتبر القضية الزراعية أولوية بالنسبة للرباط، التي تريد تحويل المكتب المغربي للفوسفات (OCP) المسؤول عن نهب الفوسفات الصحراوي، إلى رائد قاري في الأسمدة والاستشارات الزراعية.

Spread the love

Dejar comentario