أخبار

القادة الأفارقة يطالبون بإعادة فتح مكتب الاتحاد الافريقي بمدينة العيون المحتلة وإصدار رأي قانوني حول افتتاح القنصليات بالأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية

اتخذ المشاركون في اجتماع مهم لمجلس السلم والأمن للاتحاد الافريقي على مستوى رؤساء الدول والحكومات عقد عن طريق التحاضر عن بعد اليوم الثلاثاء، عدة تدابير لتسريع حل النزاع في الصحراء الغربية والتي من شأنها اضفاء ديناميكية وإعطاء نفس جديدة لجهود الاتحاد الافريقي لتسوية النزاع في آخر مستعمرة في القارة السمراء.

ويتعلق الأمر بالطلب من طرفي النزاع العودة السريعة إلى طاولة المفاوضات لبلورة حل سياسي وسلمي للقضية، استنادا إلى أحكام المادة الرابعة للميثاق التأسيسي للاتحاد الافريقي، مع التأكيد على ضرورة تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية عبر تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

كما تم التأكيد على دور مجلس السلم والأمن الافريقي في متابعة قضية الصحراء الغربية وذلك عبر عقد قمتين على الأقل سنويا لمتابعة تطورات الملف، و اعادة تفعيل دور الممثل السامي للاتحاد الافريقي المكلف بقضية الصحراء الغربية وتكليفه بالبدء في عقد اتصالات مع طرفي النزاع.

و اتفق القادة الأفارقة أيضا على تفعيل دور اللجنة رفيعة المستوى لرؤساء الدول والحكومات حول قضية الصحراء الغربية، وطلب رأي قانوني من المستشار القانوني للاتحاد الافريقي حول “القنصليات” التي تم افتتاحها في الأراضي الصحراوية المحتلة.

و تم تكليف المفوضية لاتخاذ الاجراءات المناسبة لإعادة فتح مكتب الاتحاد الافريقي بمدينة العيون المحتلة لتمكين الاتحاد الافريقي من القيام بدوره، و طلب الاسراع في تعيين الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة واعادة بعث المسار السياسي لحل القضية الصحراوية.

Spread the love