أخبار

العدالة البوليفية تصدر أمرا بالقبض على حلفاء النظام المغربي الانقلابيين في بوليفيا

أفادت مصادر للبورتال ديبلوماتيك، أن القضاء البوليفي أصدر اليوم أوامرا بالقبض على حلفاء النظام المغربي المتورطين في انقلاب نوفمبر 2019.

وأفادت نفس المصادر أن النائب العام لدولة بوليفيا أصدر اليوم مذكرة توقيف، ضد الرئيسة الانقلابية السابقة وحليفة النظام المغربي جانين أنيز، وتسعة من معاونيها. مذكرة التوقيف شملت أيضا كبار القادة العسكريين والسياسيين السابقين المتورطين في الإخلال بالنظام الدستوري في بوليفيا.

فترة حكم جانين أنيز وحكومتها الانقلابية اتسمت بدعم أطروحة الاحتلال العسكري المغربي وأطماعه التوسعية في الصحراء الغربية، في انتهاك مفضوح للقانون الدولي والعلاقات التاريخية التي تربط دول أمريكا اللاتينية بكفاح الشعب الصحراوي، حيث قررت جانين أنيز تجميد العلاقات الدبلوماسية التي تربط بوليفيا بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

للإشارة وفي بيان حصل البورتال ديبلوماتيك على نسخة منه، كانت الحكومة البوليفية الجديدة قد قررت إعادة العلاقات الدبلوماسية مع الدول التي قطعها نظام الانقلاب الذي أطاح بإيفو موراليس من السلطة.

وقال وزير الخارجية البوليفي روجيليو مايتا: يجب على الدولة البوليفية أن تتفاعل مع جميع دول العالم في إطار احترام السيادة » وأوضح أن بلاده يجب أن « تتحاور مع جميع دول العالم ».

للتذكير فقط، النظام المغربي قام بعد الانقلاب مباشرة برشوة الرئيسة الانقلابية جانين أنيز، لتجميد علاقات بوليفيا الدبلوماسية مع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

وبالمثل فإن حكومة الانقلاب التي قادتها جانين أنيز لم تجمد العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية فقط، ولكن أيضًا مع دول مثل الأرجنتين وكوبا ونيكاراغوا وفنزويلا.

وكان وزير خارجية بوليفيا السيد روجيليو مايتا، قد أكد في كلمته التي ألقاها خلال الدورة العادية السادسة والأربعين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أنه « لا يمكن قبول تقتيل وإبادة وتعذيب شعوبا وأقليات كشعب الصحراء الغربية ».

وطالب رئيس الدبلوماسية البوليفية بضرورة « محاربة كافة أشكال العنصرية والاضطهاد وانتهاك حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم كما هو الحال في الصحراء الغربية ».

مشيرا إلى ما يتعرض له « المسلمون في فرنسا من عنصرية مؤسسة، والشعب الفلسطيني الممنوع من اللقاحات، والتقتيل والتعذيب الذي يتعرض له شعب الصحراء الغربية ».
المصدر: البورتال ديبلوماتيك

Spread the love