تحليل

الصحافي ماثيو لي: أنطونيو غوتيريش وفريقه متورطون مع اللوبي المغربي في الأمم المتحدة للتعتيم على القضية الصحراوية

أكد الصحافي المتخصص في شؤون الأمم المتحدة ماثيو لي، في لقاء حصري مع قسم الأبحاث والدراسات التابع لهيئة تحرير “البورتال ديبلوماتيك” أن اللوبي المغربي داخل أروقة مجلس الأمن ومبنى الأمم المتحدة يمارس كما هائلا من الضغوطات على الصحفيين، لمنعهم من التطرق للقضية الصحراوية، ويقوم بمهاجمة أي وسيلة إعلام تسأل عن الوضع في الصحراء الغربية.

وكشف الصحافي ماثيو لي “للبورتال ديبلوماتيك” معلومات مهمة عن تورط بعض الدوائر في الأمم المتحدة مع النظام المغربي، حيث تم السماح لوسائل الإعلام الحكومية المغربية بالوصول الكامل لفضاءات ومكاتب في الأمم المتحدة في الوقت الذي يتم فيه منع الصحافة الدولية من الوصول للمعلومة عن تطورات وتفاصيل النزاع بكل شفافية.

ماثيو لي صحفي متخصص في شؤون الأمم المتحدة ومراسل لعدة وكالات أنباء دولية في مقدمتها أسوشيتد برس، غطى أنشطة عدة مؤسسات وهيئات دولية مثل الأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي.

نص الحوار كاملا:

البورتال ديبلوماتيك: ما هو الدور الذي لعبه اللوبي المغربي في نيويورك للتضييق على الصحفيين المتخصصين في نزاع الصحراء الغربية؟

الصحافي ماثيو لي: حسنا سأسرد لكم قصتي كمثال على ذلك، كنت أقوم بتغطية أخبار الأمم المتحدة لـ Inner City Press كمراسل مقيم، حيث راسلت بالتفصيل من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عن الصحراء الغربية والكاميرون وهايتي واليمن وغيرها من النزاعات، أثناء أحد اجتماعات مجلس الأمن قمت بتصوير مقطع فيديو بهاتفي وهو ما يُفترض أنه مسموح به.

قدمت البعثة المغربية لدى الأمم المتحدة شكوى إلى وحدة الإعلام والاعتماد التابعة للأمم المتحدة، التي تديرها وكيلة الأمين العام ميليسا فليمنغ والأمين العام في نهاية المطاف أنطونيو غوتيريش، وبدلاً من إبلاغ المغاربة أن الشكوى التي قدموها ليس لها أي أساس، تم إرسال شكوى رسمية لي وفي “ملف” الأمم المتحدة الخاص بي والذي لم يُسمح لي مطلقًا برؤيته.

تم استخدام هذه الشكوى ضدي لتبرير منعي أنا و Inner City Press من دخول مبنى الأمم المتحدة أو إحاطاتها الإعلامية، حتى من خلال WebEx ، وهي منصة يمكنني من خلالها طرح أسئلة، على سبيل المثال صندوق النقد الدولي. الأمم المتحدة تحت حكم أنطونيو غوتيريش فاسدة وضد حرية الصحافة.

البورتال ديبلوماتيك: هل يمكن أن تشرح لنا طريقة عمل اللوبي المغربي داخل أروقة مبنى الأمم المتحدة في نيويورك؟

الصحافي ماثيو لي: كما أشرت أعلاه فإنهم يهاجمون أي وسيلة إعلام تسأل عن الوضع في الصحراء الغربية، إلا إذا كانت بطريقة مؤيدة للمغرب. كما أنهم يتعاونون مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على سبيل المثال من خلال استضافة مؤتمرات بيئية، ويستخدمون فرنسا العضو الدائم في مجلس الأمن للضغط من أجلهم، على سبيل المثال للحيلولة دون أن يكون هناك أي دور لبعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية “المينورسو” لرصد حقوق الإنسان، وكان من المفترض أن يجري استفتاء في الصحراء الغربية ولكن لم يحدث ذلك نتيجة نفس العراقيل.

البورتال ديبلوماتيك: هل تعتقد أن هناك تواطؤ من الأمم المتحدة سمح بنشاط اللوبي المغربي داخل أروقة الأمم المتحدة ؟

الصحافي ماثيو لي: بالتأكيد، وأسوأ مرحلة لهذا كان في عهد أنطونيو غوتيريش. على سبيل المثال في عهد بان كي مون ونهاية حقبة كوفي عنان عندما وصلت لأول مرة، كان بإمكاني أن أطرح أسئلة حول الصحراء الغربية في إحاطات الأمم المتحدة وفي مجلس الأمن الدولي.

في عهد أنطونيو غوتيريش تم حظر هذا، لكنه سمح هو وميليسا فليمنغ للعديد من وسائل الإعلام الحكومية المغربية بالوصول الكامل لفضاءات ومكاتب في الأمم المتحدة. حتى أنه كان هناك مراسل مؤيد للمغرب، وأعضاء مجلس إدارة وسائل الإعلام الحكومية التي تسيطر عليها بشكل متساوٍ جمعية مراسلي الأمم المتحدة، الذين ضاعف مرتبه كموظف مدفوع الأجر في الأمم المتحدة وكصحفي يُفترض أنه مستقل، ويقوم بطرح أسئلة مؤيدة للمغرب على المتحدث باسم غوتيريش ستيفان دوجاريك وفرحان حق. وهذا بحد ذاته يعد فسادًا.

البورتال ديبلوماتيك: هل تعتقد أن هناك علاقات بين عدم تعيين مبعوث أممي إلى الصحراء الغربية وفساد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ؟

الصحافي ماثيو لي: نعم بالطبع، فترك هذا المنصب شاغرًا كل هذه المدة يعد سابقة. أنطونيو غوتيريش غير كفء وفاسد، إنه يبيع مجموعات الصداقة مثل تلك الموجودة في الصحراء الغربية، وعلى سبيل المثال الناطقون باللغة الإنجليزية في الكاميرون، مقابل خدمات من القوى الاستعمارية مثل فرنسا والمغرب، ويحظر الصحافة التي تسأل عن ذلك.

البورتال ديبلوماتيك: ما هو دور السفير المغربي عمر هلال في رشوة مسؤولي الأمم المتحدة؟

الصحافي ماثيو لي: نعم قام بذلك في جنيف، التي أبلغت عنها أيضًا، كان هناك معرضا للكتاب منظما بطريقة غير شرعية وبرعاية مسؤول في الأمم المتحدة. طلب السفير المغربي عمر هلال من مسؤولي الأمم المتحدة آنذاك، إطفاء الميكروفون في مراقبة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ومنع Inner City Press من الدخول. لا ينبغي أن يحصل غوتيريش على فترة ولاية ثانية ويجب إعادة قبول Inner City Press وآخرين على الفور أو على أبعد تقدير في اليوم الذي يطرد فيه غوتيريش.

البورتال ديبلوماتيك: أخيرًا نود أن نسأل عما إذا كان لديك أي معلومات تتعلق برد مجلس الأمن على إعلان ترامب بشأن الصحراء الغربية؟

الصحافي ماثيو لي: في حين أنه من الصعب على Inner City Press المحظورة الآن تقديم تقرير تفصيلي عن مجلس الأمن الدولي (كما نفعل هذه الأيام حول المحاكم الفيدرالية الأمريكية والمؤسسات الأخرى التي يجب تغطيتها عن كثب)، سأقول إن رد فعل مجلس الأمن مخيبا للآمال.

في الختام أكرر لا ينبغي أن يحصل أنطونيو غوتيريش على فترة ولاية ثانية ويجب إعادة قبول Inner City Press.

Spread the love

Dejar comentario