أخبار

السيد الفريق السعيد شنقريحة يلقي خطابا ذا ابعاد استراتيجية في الناحية العسكرية الثالثة على الحدود الغربية

القى اليوم السيد الفريق السعيد شنقريحة، رئيس اركان الجيش الوطني الشعبي، خطابا في الناحية العسكرية الثالثة ببشار المتاخمة للحدود مع المغرب، أعطى فيه توجيهات ذات ابعاد استراتيجية و استشرافية في العديد من المواضع خاصة في الجانب الأمني و العسكري، اقليميا و دوليا.

السيد الفريق اكد “إن شساعة التراب الوطني، وامتداد حدوده، واتساع أفق مجاله الجوي، ومشارفه البحرية، هذا فضلا عن الموقع الاستراتيجي الذي تحظى به الجزائر، وكذلك تسارع وشدة الصراعات الجيوسياسية، التي أصبحنا نعيشها إقليميا ودوليا، يتطلب منا في الجيش الوطني الشعبي، أن نحرص شديد الحرص، على مواكبة تحديات ورهانات الوضع الإقليمي والدولي، في بعده الأمني والعسكري”.

لذلك، يضيف السيد الفريق يجب “أن نسهر على الاستغلال الأمثل، لما نحوزه من إمكانيات مادية وبشرية، في سبيل القيام بالمهام الموكلة، على الوجه الأصوب، بل الأمثل، لاسيما فيما يتعلق بالتأمين الشامل للحدود، وحماية المواقع الاقتصادية الحساسة في جنوبنا الكبير، والتصدي لمختلف الآفات، على غرار الهجرة غير الشرعية، وتهريب المخدرات والأسلحة والذخيرة”.

في هذا الإطار، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الجزائري، ركز على ان بلوغ الأهداف المذكورة سابقا “يستوجب بالضرورة انسجاما وتكاملا مهنيا وعملياتيا كبيرين ومتواصلين، بين مختلف مكونات قوام المعركة لقواتنا المسلحة”.

يجدر التذكير ان اللجنة التقنية للخبراء التابعين للأمم المتحدة كانت قد استخلصت موخرا ان المغرب بإنتاجه و تورطه في تهريب المخدرات يشكل تهديدا خطيرا على امن كافة دول الجوار، و يعرقل الحلول السلمية للنزاعات في منطقة الساحل التي لازالت تعاني من افة الاٍرهاب و الجريمة المنظمة.

ينضاف الى ذلك ان المنطقة اصبحت تعيش على صفيح ساخن بسبب التعنت المغربي و عرقلته لمسلسل التسوية السلمي للنزاع في الصحراء الغربية.

Spread the love