السياسي الموريتاني دفالي ولد الشين | الحل الحقيقي والمنصف لقضية الصحراء الغربية هو احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير

السياسي الموريتاني والقيادي البارز في مجموعة الرآي السياسي السيد دفالي ولد الشين

أكد السياسي الموريتاني والقيادي البارز في مجموعة الرآي السياسي السيد دفالي ولد الشين، خلال مداخلة له بالندوة الفكرية التي نظمها المركز الموريتاني لأبحاث التنمية والمستقبل بقصر المؤتمرات توصلنا بنسخة منها في “البورتال ديبلوماتيك” أن “الحل الحقيقي والمنصف لقضية الصحراء الغربية هو احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير”.

وفي ذات السياق أكد القيادي الموريتاني أن “أي حل غير احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير لن ينجح، وسيكون مثل الحلول السابقة التي فشلت، فالأمم بعد ثلاثة عقود لم تقم بأي شيء”.

وقال أيضا في مداخلته “الأمم المتحدة تتهرب من مسؤوليتها تجاه تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، وظهر ذلك جليًا بعد استقالة المبعوث الأممي الرئيس الألماني الأسبق هورست كوهلر”.

واعتبر السيد دفالي ولد الشين أن “عدم تعيين مبعوث أممي جديد إلى الصحراء الغربية خلفا للرئيس الألماني هورست كوهلر لحد الآن بمثابة مشكلة كبيرة”.

وأضاف “مهما كان الحل لقضية الصحراء الغربية سيكون له انعكاسات على موريتانيا التي يجب أن لا تبقى مكتوفة الأيدي بل يجب أن تلعب دورا في الحل” معتبرًا أن “الشعب الصحراوي الموريتاني سواسية”.

وفي الختام طالب السيد دفالي ولد الشين المركز الموريتاني لأبحاث التنمية والمستقبل بتنظيم ندوة حول قضية الصحراء الغربية وتطوراتها.

للإشارة الندوة الفكرية التي نظمها المركز الموريتاني لأبحاث التنمية والمستقبل بقصر المؤتمرات، لتقييم الوضعية العامة للبلد بعد مرور سنة على انتخاب الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني رئيسا لموريتانيا، شهدت حضور أبرز السياسيين والأكاديميين الموريتانيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *