الحكومة الإسبانية مطالبة بدعم سلطات الجمهورية الصحراوية ماديا وتقنيا لمواجهة تداعيات وباء كورونا

طالب الاتحاد العام للعمال في إسبانيا من حكومته ضرورة تحمل مسؤولياتها تجاه الشعب الصحراوي، وتقديم الدعم المادي والتقني لسلطات الجمهورية الصحراوية لمواجهة تداعيات وباء كورونا.

وفي ذات الإطار طالبت النقابة الإسبانية في بيانها الذي توصلنا بنسخة منه في البورتال ديبلوماتيك، الحكومة الإسبانية بزيادة “المساعدات الإنسانية اللازمة حتى يتمكن الشعب الصحراوي من مواجهة الوباء بشكل أفضل”

حيث ستكون الوسائل المادية والتقنية المقدمة -يضيف البيان- “ضرورية لسلطات الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية لتقديم استجابة شاملة لمواجهة تداعيات وباء كورونا العالمي المستجد (كوفيد 19)”.

وعلى هذا الأساس أكدت النقابة أنه “يجب على إسبانيا ألا تدخر جهداً في التعاون مع شعب الصحراء الغربية الذي تربطه بها روابط تاريخية”.

وخلص البيان إلى أن “حكومة إسبانيا يجب عليها أن تقود استجابة أوروبية لضمان حق الشعب الصحراوي في التخطيط الملائم والرعاية الصحية لمواجهة التهديد الخطير للفيروس، الذي للأسف أصبح حقيقة فعلية في مخيمات اللاجئين الصحراويين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *