أخبار

البروفيسور حمود صالحي: من مصلحة إدارة بايدن دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير وعدم الخروج عن الاجماع الدولي

أكد أستاذ العلوم السياسية في جامعة كاليفورنيا البروفيسور حمود صالحي، أن « الولايات المتحدة الأمريكية لطالما دعمت حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير انسجاما مع قرارات الأمم المتحدة، وعلى هذا الأساس فإن إدارة الرئيس جو بايدن لا يمكنها الاستمرار في الخروج عن الإجماع الدولي حول قضية الصحراء الغربية ».

واعتبر حمود صالحي في نفس الإطار أن « حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير حق ثابت معترف به دوليا ومن طرف لوائح الأمم المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية نفسها ».

البروفيسور حمود صالحي أشار خلال نزوله ضيفا على قناة « فرانس 24 » أيضا إلى أن « هناك احتمال كبير أن تقوم إدارة بايدن بفصل صفقة التطبيع المغربي الإسرائيلي عن قضية الصحراء الغربية. »

وأوضح البروفيسور أن « مسألة التطبيع لا تحظى بدعم ومساندة الشعب المغربي ذاته، ولا يمكن ربطها بالقضية الصحراوية البعيدة كل البعد عن هذه المسالة ».

وخلص أستاذ العلوم السياسية في جامعة كاليفورنيا، إلى أنه « من مصلحة الولايات المتحدة وإدارة بايدن دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، والحفاظ على التوازن والحياد تجاه قضية الصحراء الغربية ».

البورتال ديبلوماتيك

Spread the love