أخبار

أنشطة دبلوماسية صحراوية مكثفة وحشد للدعم بمجموعة شرق أفريقيا

شهدت مجموعة شرق أفريقيا أنشطة دبلوماسية صحراوية مكثفة لحشد الدعم للقضية الصحراوية، وإطلاع حلفاء الجمهورية الصحراوية على آخر تطورات الوضع في الصحراء الغربية، بعد الاعتداء المغربي السافر على أراضي الدولة الصحراوية المحررة منتصف شهر نوفمبر الماضي وتحديدا بمنطقة الگرگرات، لتتجدد المواجهات العسكرية بين البلدين العضوين في المنظمة القارية.

هذه الأنشطة الدبلوماسية تندرج في إطار الجولة الأفريقية التي يقوم بها وزير الخارجية الصحراوي محمد سالم ولد السالك، إلى مختلف الدول الأفريقية كناميبيا و بوتسوانا و أنغولا و نيجيريا.

كينيا والجمهورية الصحراوية تنسيق للعمل وتطابق لوجهات النظر

استقبل رئيس الدبلوماسية الصحراوية محمد سالم ولد السالك من طرف الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، الذي سلمه رسالة خطية من نظيره الصحراوي السيد إبراهيم غالي، بحسب وكالة الأنباء الصحراوية.

اللقاء الذى جرى بالقصر الرئاسى فى العاصمة الكينية وزيرة الشؤون الخارجية والتجارة الدولية الكينية، السيدة راشيل أومامو، ونائب وزير الخارجية وعدد من المسؤولين الكينيين، بالإضافة إلى القائم بالأعمال بالسفارة الصحراوية بنيروبى.

وكان وزير الشؤون الخارجية الصحراوي قد عقد قبل ذلك جلسة عمل مع نظيرته الكينية، راشيل أومامو، بحضور مساعديها، تمحورت حول العلاقات الثنائية المتميزة التى تربط البلدين

كما حظت آخر تطورات القضية الصحراوية باهتمام الوفدين، خاصة استئناف معركة التحرير بعد عدوان المحتل المغربى بتاريخ 13 نوفمبر المنصرم وخرقه السافر للإتفاقيات التى وقعها مع الطرف الصحراوي.

وتناولت المحادثات أيضا حملة القمع الهمجي التى يشنها الاحتلال المغربي ضد بطلات وأبطال الانتفاضة مستعملا أساليب مشابهة لطرق وأساليب النازية والأبارتايد، مرتكبا أنواع التعذيب الجسدي والنفسي ضد المدنيين الصحراويين، نتيجة للحماية التي يتمتع بها من لدن قوى خارجية معروفة، تساعده على الافلات من العقاب وعلى فرض تعتيم إعلامى شامل على جرائمه وحصاره العسكري للأرض المحتلة من الجمهورية الصحراوية لعزلها عن العالم الخارجي.

أوغندا تجديد للعهد والمواقف الداعمة والمساندة لكفاح الشعب الصحراوي

كما حظي وزير الخارجية الصحراوي أيضا باستقبال الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني بالقصر الرئاسي، بمدينة انتيبى بحضور وزير الدولة الأوغندىة للشؤون الخارجية، السيد هنرى ورييم وكيلو، ومدير الشؤون الديبلوماسية بالرئاسة بحضور القائم بأعمال السفارة الصحراوية بكامبالا.

خلال هذا اللقاء أطلع رئيس الدبلوماسية على آخر تطورات القضية الصحراوية، لاسيما بعد إستئناف الحرب ضد استمرار الاحتلال الاجنبى المغربى لأجزاء من تراب الجمهورية الصحراوية والقمع الوحشي المسلط على الشعب الصحراوى فى الاراضى المحتلة، بالإضافة للقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأكد ولد السالك لوكالة الأنباء الصحراوية بعيد هذا اللقاء أن أكبر التحديات التى تواجهها القارة الأفريقية حاليا تتمثل فى محاولة تغيير الحدود المعترف بها دوليًا وقاريًا من لدن المغرب، الذي يحاول حيازة الأراضى بالقوة والعدوان على دولة عضو فى الاتحاد الأفريقي، فى خرق سافر للمبادئ والأهداف التى ينص عليها القانون التأسيسى وتناقض تام مع القيم المشتركة التى أسس عليها الإتحاد الأفريقي.

علاقات وطيدة بين الجمهورية الصحراوية ومنطقة شرق أفريقيا

تربط الجمهورية الصحراوية بمجموعة شرق أفريقيا علاقات دبلوماسية وطيدة مع قلاع هذه المجموعة الأفريقية كتنزانيا وكينيا وأوغندا وروندا.

Spread the love

Dejar comentario