أخبار

أفريكا إنتليجنس: الصيد في مياه الصحراء الغربية تحت سيطرة المخزن ولوبياته

كشف موقع « أفريكا إنتليجنس » المقرب من دوائر الاستخبارات الفرنسية وخلية “فرانس أفريك” في الإيليزي، أن قطاع الصيد في مياه الصحراء الغربية، يسيطر عليه المخزن ولوبياته من سياسين ورجال أعمال وموالين للنظام المغربي.

وأشار موقع « أفريكا إنتليجنس » أن « قطاع الصيد يعد قطاعا استراتيجيا وسياسيا مربحا للغاية في المملكة المغربية، لكنه موضوع نزاعات دبلوماسية وقانونية لا سيما فيما يتعلق بوضع المياه الإقليمية للصحراء الغربية. »

وكشف ذات المصدر أن « العديد من رجال الأعمال والسياسيين التابعين للمخزن استثمروا في هذا القطاع، بشكل خاص رئيس شركة سهام القابضة رجل الأعمال المغربي سعيد علج الملقب بملك السردين، ووزير السياحة السابق عادل الدويري مالك مجموعة موتانديس، والمدير السابق لأنشطة الصيد الملكية إدريس بن شيخ. »

وكشف موقع « أفريكا إنتليجنس » أيضا أن « وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش هو المسؤول عن إصدار تصاريح الصيد لرجال الأعمال والسياسيين التابعين للمخزن في المياه الإقليمية من الصحراء الغربية. »

وكان مؤشر داو جونز لتقييم المخاطر، قد حذر في ورقة له عنونها « بتجدد النزاع في الصحراء الغربية: المخاطر والتداعيات » الشركات العالمية المتعددة الجنسيات من العواقب الوخيمة والمخاطر التي قد تنجم عن الاستثمار في الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية.


واعتبر مؤشر داو جونز أن اندلاع المواجهات العسكرية في الصحراء الغربية وعودة النزاع للواجهة « يعرض مشاركة الشركات في الاستثمارات والأعمال بالمنطقة للخطر، حيث تضاعفت العواقب القانونية والاقتصادية للنزاع في السنوات الأخيرة، لا سيما بعد صدور حكمين عن محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي، اللذين نصا على أن الصحراء الغربية لها وضع منفصل ومتميز عن المغرب، وبالتالي فإن المغرب لا يتمتع بالشخصية الاعتبارية والقانونية لإبرام الاتفاقيات التجارية المتعلقة بموارد الصحراء الغربية. »

Spread the love